كيفية اكتشاف الآباء لممارسة أبنائهم المراهقين للعادة السرية

 

كيفية اكتشاف الآباء لممارسة أبنائهم المراهقين للعادة السرية
كيفية اكتشاف الآباء لممارسة أبنائهم المراهقين للعادة السرية

كيف يكتشف الآباء ممارسة أبنائهم المراهقين للعادة السرية؟


عندما يصل المراهقون من الذكور والإناث إلى مرحلة البلوغ، تتملكهم حالة شديدة من الفضول تجاه التغيرات الجسدية التي تحدث لهم، الأمر الذي يدفعهم إلى محاولة اكتشاف أجسادهم من جديد، مما قد يؤدي إلى ممارستهم العادة السرية.


معدل انتشار العادة السرية بين المراهقين

تشير دراسة شملت مراهقين تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عامًا، إلى أن 80% من الذكور اعترفوا بممارسة العادة السرية، مقابل 48% من الإناث .


أعراض ممارسة المراهقين العادة السرية

1. ألم متكرر في الأعضاء التناسلية:

قد تسبب العادة السرية ألمًا أو انزعاجًا في الأعضاء التناسلية للمراهقين، خاصةً إذا كانوا يمارسونها بعنف أو باستخدام أدوات حادة دون استعمال المزلقات الجنسية.


2. ارتكاب سلوكيات غير لائقة:

إفراط المراهقين في ممارسة العادة السرية قد يكون علامة تحذيرية على معاناتهم من اضطرابات سلوكية، مثل اضطراب طيف الكحول الجيني، الذي يدفع المراهق المصاب به إلى لمس أعضائه التناسلية في الأماكن العامة. والجدير بالذكر أن المراهقين المصابين بالتوحد قد يمارسون العادة السرية بشكل قهري.


كيفية التعامل مع المراهقين الذين يمارسون العادة السرية

يستحسن أن يتحدث الآباء مع أبنائهم في مرحلة المراهقة عن الجنس دون الشعور بالحرج، لتوعيتهم بمخاطر العادة السرية. محاولة التهرب من أسئلة المراهقين فيما يخص هذا الأمر قد يدفعهم إلى البحث عن إجابات عبر شبكة الإنترنت، مما يؤدي إلى وقوعهم فريسة للمعتقدات الخاطئة عن الصحة الجنسية، ومن ثم مشاهدة الأفلام الإباحية.


---


بتوعية المراهقين بشكل صحيح، يمكن للآباء والأمهات توجيههم نحو فهم أفضل للجنس والعلاقات الصحية، مما يساعد في تقليل مخاطر العادة السرية والمشكلات المرتبطة بها.




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-