3 أسباب تلمح إلى اقتراب رحيل محمد الشناوي عن الأهلي: تحديات واستحقاقات

 

3 أسباب تلمح إلى اقتراب رحيل محمد الشناوي عن الأهلي: تحديات واستحقاقات
محمد الشناوي

تسود حالة من التساؤل والغموض حول مستقبل الحارس البارز وقائد الفريق الأول لكرة القدم بنادي الأهلي، محمد الشناوي، بعد عودته من الإصابة التي ألمت به خلال مشاركته مع منتخب مصر في كأس أمم أفريقيا 2023 في كوت ديفوار.


وفي سياق هذا الغموض، علمت "عربيكا نيوز" أن مستقبل الشناوي سيتم مناقشته بشكل نهائي بعد نهائي دوري أبطال أفريقيا، حيث طلب الحارس الدولي تحديد مصيره نظرًا لعدم عودته إلى التشكيلة الأساسية واستمرار وجوده على دكة البدلاء، ونتناول في هذا المقال 3 أسباب تلمح إلى اقتراب رحيله عن أسوار القلعة الحمراء.


تألق مصطفى شوبير

مصطفي شوبير
مصطفي شوبير


تأتي على رأس الأسباب التي تشير إلى اقتراب رحيل الشناوي، تألق الحارس الشاب مصطفى شوبير، وعدم رغبة الجهاز الفني بقيادة مارسيل كولر في إعادة الشناوي إلى التشكيل الأساسي، مما قد يدفع بالأخير للبحث عن فرص جديدة خارج النادي.


انتهاء عقد الشناوي

تزداد فرص رحيل الشناوي بسبب اقتراب نهاية عقده مع الأهلي، حيث ينتهي عقد الحارس بنهاية الموسم الكروي المقبل، مما يمنحه الحق في التوقيع لأي نادٍ بشكل مجاني اعتبارًا من شهر يناير القادم.


عروض خارجية مغرية

تأتي آخر الأسباب التي تلمح إلى رحيل الشناوي عن الأهلي من خلال استمرار الدفع بمصطفى شوبير كحارس أساسي وامتلاك الحارس الدولي لعروض خارجية مغرية، أبرزها من الدوري السعودي، بمقابل مادي يفوق ما يحصل عليه داخل النادي الحالي.


مشاركة الشناوي كبديل

وفي مشهد يعكس تلك التحديات، ظهر محمد الشناوي على دكة بدلاء الأهلي في مباراة الذهاب من نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الترجي التونسي، والتي أقيمت على ستاد القاهرة الدولي، ويظهر أن مستقبله ينتظر ما ستسفر عنه الفترة المقبلة بالنسبة لتطورات الفريق وقرارات الإدارة والجهاز الفني.




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-